فن التخلي - عبدالله ناصر

يسكن بالطابق التاسع عشر في شقة صغيرة، يعيش وحيدا منذ زمن طويل وسيبقى كذلك، لأنه إعتاد الخلط بين الألفة والحب، الخلط بين منفضة السجائر و أصيص الزهور، الخلط بين المرأة والجدار، وسيخلط بين السماء  والبحر في يومه الأخير، سيرغب بالذهاب إليه ولكنه للأسف أصبح يخلط بين النافذة والباب، ويخرج من النافذة فيتمزق جسده أمام المارة المندهشين والذين بدورهم سيخلطون بين رغبتة في الإنتحار والسباحة.

شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire