بحر الألعاب - عباده تقلا

 
لِلسَّمَكَةِ بَحْرُهَا، وَكَذَلِكَ لِلقِطَّةِ وَلِلأَرْنَبِ بَحْرُهُمَ!
فَلِمَاذَا لَا يَكُونُ لِصَدِيقَتِنَا أَمَلَ بَحْرُهَا؟
فَكَّرَتْ أَمَلُ فِي ذَلِكَ، فَهَلْ سَتَجِدُ ذَلِكَ البَحْرَ؟ وَكَيْفَ سَيَكُونُ شَكْلُهُ؟
وَهَلْ سَيْكُونُ مُمْتِعاً كَبَحْرِ أَصْدِقَائِهَا: السَّمَكَةِ وَالقِطَّةِ وَالأَرْنَبِ؟
هَذَا مَا سَنَعْرِفُهُ عِنْدَمَا نُقَلِّبُ مَعاً صَفَحَاتِ هَذِهِ القِصَّةِ.


شراء الكتاب
شارك
    تعليقات بلوجر
    تعليقات الفيسبوك

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire